News

أفريقيان يعرضان عاملة بمكتبة بالجديدة للاحتيال والسرقة

أحمد مصباح – الجديدة

تزامنا مع إقامة صلاة الجمعة، ظهر اليوم الجمعة 17 يونيو 2022، عرض أفريقيان عاملة بمكتبة وراقة بالجديدة، لعملية احتيال وسرقة محكمة، قبل أن يغادرا مسرح الجريمة، سالمين غانمين، ويتبخرا في الطبيعة، لتبقى الضحية، شابة في مقابل العمر، مصدومة من هول ما عاشته.

هذا، وفي تفاصيل النازلة، كما جاءت على لسان صاحب المكتبة، فإن شابة تعمل عنده، كانت تشرف، اليوم الجمعة، في غيابه، على تسيير المكتبة، عندما تقدم أمامها شاب ذي بشرة سوداء، لا يمكن أن تخطأ العين والأذن جنسيته الأفريقية، ثم غادر لتوه المكان، في الوقت الذي تقدم فيه أفريقي آخر، وسلمها ورقة نقدية من فئة 200 درهم، وطلب منها أن تمده ب3 أقلام من نوع “بلانكو”؛ الشيْ الذي قامت به في حينه، ثم أعادت له “الصرف”، بعد اقتطاع ثمن البضاعة، المحدد في 21درهم، وضعها في يده اليسرى، وطلب منها أن ترجع إليه الورقة النقدية الزرقاء، والتي سرعان سحبها منها، مخبا إياها أنه لم يعد يرغب في اقتناء أقلام “بلانكو” الثلاثة. لكنه، وبغية “إتلافها”حيث تقدم لها بكلبية أخرى، كونه يريد اقتناء سجل “روجيستر”، وقالت له أنها لا ترف ثمنه، وأنها ستطلع عليه من خلال تصفح المعطيات المضمنة في الحاسوب.. غير أنه لم ينتظر طويلا، وانصرف إلى حال سبيله، قبل أن تفطن العاملة بالمكتبة بأنها كانت ضحية عملية احتيال وسرقة ب”خفة اليد”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الواقعة، التي تزامنت مع إقامة صلاة الجمعة، واستغرقت 40 دقيقة، موثقة ب4 “فيديوات”، توصلت بهم الجريدة، والتي تضعهم بالمناسبة رهن إشارة السلطات المعنية والمختصة، في حال فتح بحث قضائي، والقيام بما يتعين من أبحاث وتحريات، لإيقاف الأفريقيين المتورطين، تفاديا لأن يسقط في شباكهما ضحايا آخرين.

هذا، وعند إشعاره من قبل الضحية، التحق صاحب المكتبة الوراقة للتبليغ لدى الدائرة الأمنية، صاحبة الاختصاص الترابي، فوجد أبوابها مغلقة. فشن سيرا على قدميه عملية تمشيط واسعة النطاق في الحي السكني الذي يتواجد به محله التجاري، وكذا، في الأحياء المجاورة، وعلى مقربة من سوق تجاري ممتاز. وحسب ما أفاد، فإنه لم يجد للصين الأفريقيين أثرا؛ كما أنه لم يصادف أية دورية أمنية أو سيارة النجدة.. وعندما أوقف، بعد عناء وجهد جهيد، وطول بحث وانتظار، شرطيين دراجيين، وأخبرهما بالنازلة، لم يعمد أي منهما إلى إشعار قاعة الموصلات اللاسلكية، أو طلب إيفاد دورية أو سيارة النجدة، ولم يقوما بأي إجراء، وفق ما يقتضيه القانون، ويحتمه تدخلهما وانتشارهما في الشارع العام.

المجموع 0 آراء

0

0

هل أعجبك الموضوع !




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.