Sports

الوداد تجاوز طرد الداودي وحقق فوزا ثمينا على شباب بلوزداد

تمكن الوداد البيضاوي من العودة بنتيجة الفوز على شباب بلوزداد بهدف للاشيء برسم ذهاب ربع نهائي كأس عصبة أبطال إفريقيا، وهو الفوز الذي يعزز حظوظ الوداد البيضاوي في المرور للمربع الذهبي في مباراة الإياب التي سيخوضها الوداد بمركب الرعب محمد الخامس بالدارالبيضاء.

دخل الوداد البيضاوي الشوط الأول عازما على إمتصاص الضغط الذي قد يمارسه شباب بلوزداد بحثا عن هدف السبق، فجاءت الدقائق الأولى متكافئة بين الفريقين حتى أن الوداد أتيحت له أول فرصة عن طريق زهير المترجي لكن الكرة مرت جانبا.

وكاد شباب بلوزداد أن يباغث الوداد بهدف السبق في الدقيقة الثالثة عندما إرتقى اللاعب كريم عريبي بضربة رأسية لحسن الحظ أن الحارس رضا التكناوتي كان في المكان المناسب.

لكن التحول الذي ستعرفه المباراة هو طرد لاعب الوداد البيضاوي جلال الداودي في الدقيقة السابعة وكان طردا قاسيا للوداد البيضاوي والذي جاء في وقت مبكر من الشوط الأول والذي كان قاسيا جدا.

وتوقفت المباراة لحوالي سبع دقائق بسبب تقطع الشباك لغياب شباب ثانية، ليستأنف بعد ذلك اللعب برغبة كبيرة من الوداد من أجل البحث عن هدف السبق لكن لاعبي شباب بلوزداد كانوا يملأون خط الوسط لمنع الوداد من الوصول لشباب الحارس.

وبالرغم من أن الوداد كان منقوصا من اللاعب جلال الداودي فإنه ظل يناور عبر الأجنحة حتى وأن اللافي ومبينزا ظلا معزولين لغياب إمدادهم بالكرة من زملائهم في الوقت الذي وجد فيه لاعبو شباب بلوزداد الحل في التسديد من بعيد لكن الحارس التكناوتي كان في المكان المناسب.

وأمام الضغط الذي مارسه شباب بلوزداد ركن لاعبو الوداد نحو الدفاع ما أعطى الأفضلية لشباب بلوزداد الذي أصبح يصل مبكرا للشباك.

ولكون الوداد البيضاوي تراجع للوراء فقد أصبح الضغط لشباب بلوزداد الذي هدد في أكثر من مناسبة

وجاءت أبرز فرصة للوداد في الدقيقة 38 عن طريق مبينزا بضربة رأسية مرت جانبا ثم فرصة ثانية في الدقيقة 38 عن طريق يحيى جبران، وسيسجل الوداد هدفا في الدقيقة 40 عن طريق مبينزا لكن الحكم رفضه بدعوى حالة تسلل.

مع بداية الشوط الثاني سيتمكن الوداد البيضاوي من إفتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 46 عن طريق مبينزا الذي قفز على الكرة بضربة رأسية.

بعد هذا الهدف إستعاد الوداد البيضاوي حيويته بالرغم من من أنه كان يلعب منقوصا من الداودي في الوقت الذي كان فيه شباب بلوزداد يبحث عن هدف التعادل لكن التكناوتي كان دائما في المكان المناسب.

البديل المرزوكي كاد أن يسجل هدف التعادل لولا أن محاولته باءت بالفشل.

وعاش الوداد البيضاوي ضغطا كبيرا من شباب بلوزداد في العشر دقائق الأخيرة من أجل تسجيل هدف التعادل في الوقت الذي تراجع الوداد كليا للوراء، وكاد المرزوكي أن يسجل لولا العارضة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وتنتهي المباراة بفوز مستحق للوداد البيضاوي في إنتظار الحسم بالدارالبيضاء في مباراة الإياب.



Source hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.