Business

خبير مغربي: القنب الطبي يعالج الزهايمر والسرطان


زنقة 20 | الرباط

أكد رئيس الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي (AMCUC) البروفيسور رضوان ربيع، أن تقنين القنب الهندي في شقه العلاجي يعد فرصة كبيرة بالنسبة للمغرب لترسيخ مكانته باعتباره بلدا رائدا في مجال البحث المتعلق بالاستعمال الطبي لهذه النبتة.

وأبرز البروفيسور ربيع خلال مداخلة بعنوان “كيفية النجاح في اسخدام القنب الهندي طبيا بالمغرب”، في إطار المؤتمر الوطني الأول للابتكار العلاجي، أهمية خلق بيئة مناسبة للبحث في مجال القنب الطبي بما يتماشى مع المعايير الدولية ورؤية السلطات المغربية.

وحسب رئيس الجمعية، فإن سوق القنب الطبي العالمي يمثل حوالي 60 في المائة من السوق العالمية القانونية، مشيرا إلى أن المغرب يمكنه بسهولة ولوج الأسواق الدولية بفضل الإمكانات المتعددة المتوفرة لديه، خاصة منها الظروف الطبيعية والمناخية المواتية، والقرب من الأسواق الأوروبية والإفريقية الناشئة، وتوفر الإمكانات اللوجستية.

وأكد في هذا الصدد، على أهمية تحديد الأنشطة البديلة المدرة للدخل لإنهاء الوضع غير القانوني للمزارعين من أجل الانضمام إلى الجهود الصيدلانية للقنب الطبي وتعزيز الشهادات الجامعية في مجال القنب الطبي، وبرامج التكوين والتجارب السريرية والدراسات.

وأضاف البروفيسور ربيع أن القنب الطبي يمكن أن يعالج عددا من الأمراض المستعصية حاليا، مشيرا في هذا السياق إلى عدد من الأمراض منها الزهايمر، والسرطان، والألام المزمنة، والالتهاب، والصداع النصفي للجهاز العصبي.

وأشار إلى أهمية توحيد معايير منتجات القنب الطبي، موضحا أن منتجات القنب الهندي المعتمدة للاستخدام الطبي يجب أن تفي بمعايير الصناعة الصيدلانية المتطورة جدا، بل ويجب أن تحمل علامة “IMC-Medical Grade”.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور ربيع إن المغرب يمكن أن يستفيد من النموذجين الأمريكي والإسرائيلي ” الناجحين جدا في هذا المجال”.

وفي إشارة إلى المزايا الاقتصادية لهذا المجال، أشار الخبير إلى أن معدل النمو السنوي للسوق الطبي العالمي يبلغ 30 في المائة، مضيفا أن الطلب على القنب الطبي “في تزايد” بالسوق العالمي.

وتابع أنه في المغرب، يتم استغلال المزارع التقليدي الصغير من قبل شبكات تهريب المخدرات، لأنه يستفيد من 3 في المائة فقط من المعاملات النهائية، مقابل 12 في المائة التي من المفترض أن تعود إلى المزارع في سوق قانوني مع الزراعة المستدامة.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الوطني الأول للابتكار العلاجي (CNIT22)، الذي تنظمه الجمعية المغربية للصيدلة والعلاج (SMPT)، يعرف مشاركة خبراء ومهنيين مغاربة وأجانب.

ويناقش المؤتمر، على مدى يومين، عدة مواضيع، خاصة منها “البحث والابتكار العلاجي في إطار التعاون والشراكات”، و”الابتكار العلاجي والوصول إلى الرعاية: الروافع التي يتعين اتباعها والقيود التي يجب التحايل عليها”.





Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.