Politics

للمرة الثالثة في الريف.. إنتاج دقيق مغشوش يجر مطحنة إلى المحاكمة

ودعا الوزير الأسبق، من داخل مجلس النواب إلى التعاون مع الوزارة من أجل إغلاق مطاحن التي تغش في الدقيق المدعم، مؤكدا أن الوزير لا يمكنه أن يحيط بكل ما يقع عبر تراب المغرب.

كثيرة هي تلك المرات التي تتابع فيها مطاحن بالحسيمة في قضايا مثيلة، ففي العام 2018، أوردت مصادر إعلامية، أن ابتدائية بالحسيمة، قضت يوم الإثنين 23 أبريل من ذات السنة، بإدانة مطاحن “بــ” بذات المدينة في حق ممثلها القانوني، وأداء غرامة مالية قدرها 5000 درهم، بعد متابعته ببيع الدقيق الوطني الطري غير مطابق للمواصفات الجاري بها العمل.

وحسب ذات المصادر، فقد حكمت المحكمة علنيا ابتدائيا وبمثابة حضوري بمؤاخذة المتهم من أجل ما نسب إليها، والحكم عليه بغرامة مالية نافذة قدرها (5000) درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى وإتلاف العينة المحجوزة من الدقيق الفاسد.

وكانت لجنة مختصة بالحسيمة أوقفت في وقت سابق من ذاك الحدث، عدة أطنان من الدقيق الوطني الطري غير مطابق للمواصفات الجاري بها العمل كان معد لتقديمه للبيع حيث قامت اللجنة بإتلافه، من أجل مراقبة المواد الغذائية وزجر الغش لحماية صحة وسلامة المواطنين.



Source hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close