News

وضع ساق على الأخرى أثناء الجلوس.. هل تُسبب اضرارا على الصحة؟

يشعر الكثير من الناس براحة أكبر عند الجلوس مع وضع رجل على رجل، وحتى مع تعرض القدم أو الساق أو الأرداف للخدر والوخز من حين لآخر بسبب قلة تدفق الدم تظل جلسة مريحة عند البعض. لكن، هل تسبب هذه الطريقة ضغطا على مناطق محددة من الجسم؟ وهل يؤدي هذا الضغط إلى مشاكل في الدورة الدموية؟ 

الأضرار الصحية للجلوس مع وضع رجل على رجل

ضغط الدم المرتفع

عندما يتم فحص ضغط الدم، يطلب من الشخص عادة وضع كلا القدمين على الأرض؛ لأن وضع إحدى الرجلين فوق الأخرى يمكن أن يسبب ارتفاعا مؤقتا في ضغط الدم. وذلك حسب دراسة نشرت في مجلة التمريض السريري (JCN)، حيث لوحظت زيادة في ضغط الدم  عند عقد الساقين عند الركبة في وضعية الجلوس. وفي دراسة أخرى نشرها المركز الطبي لجامعة رادبود بهولندا، تم قياس ضغط الدم عند وضع كلا القدمين على الأرض وعند وضع رجل على رجل لدى 283 شخصا، وأشارت النتائج إلى زيادة ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بشكل ملحوظ مع وضعية رجل فوق الأخرى.

أظهرت هذه الدراسات زيادة مؤقتة فقط في نسبة ضغط الدم، لذلك، يستحسن للشخص إذا كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم تجنب قضاء فترات طويلة من الوقت مع عقد الساقين عند الركبتين، للحفاظ على استقرار ضغط الدم. 

ميل الحوض وآلام أسفل الظهر

في حالة الجلوس غير المستقيم تضطر العضلات للعمل بجهد أكبر من الجهد العادي عند الجلوس المستقيم مما قد يؤدي إلى ألم وتصلب العضلات. وقد هدفت دراسة نشرت في مجلة علوم العلاج الطبيعي إلى تحديد التغيرات الوضعية لـ 232 بالغا ممن اعتادوا على وضع ساق على الأخرى أثناء الجلوس وتم تقسيمهم إلى مجموعات تتراوح مدتها بين 0 و 3 ساعات لملاحظة مقدار الوقت الذي يجلسون فيه يوميا بوضعبة رجل على رجل، وأشارت النتائج إلى أن الجلوس مع وضع الساقين متقاطعين لمدة تزيد عن ثلاث ساعات في اليوم قد يتسبب في ميل الكتفين وإمالة الحوض.

وإلى نفس النتائج أشارت دراسة نشرت في المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية (NCBI)، حيث أدى الجلوس من خلال وضع رجل على رجل إلى وضعية منحنية وغير متكافئة أو مستقيمة أدت إلى انثناء الجذع وميل أكبر في الحوض، وكان هذا التأثير أكثر وضوحا عند من يعانون من آلام أسفل الظهر. 

يمكن أن يؤدي الجلوس لفترات طويلة مع وضع الساق فوق الركبة إلى دوران الحوض وإمالته، وهو  ما يمكن أن يسبب آلام أسفل الظهر واختلال العمود الفقري مع مرور الوقت. 

وضع رجل على رجل قد يؤدي إلى توسع الأوردة والدوالي: حقيقة أم إشاعة؟

تتشكل الدوالي بسبب مشكلة في الصمامات الموجودة في الأوردة، والتي تعمل بجهد كبير لضخ الدم نحو القلب، عندما يتم ضخ الدم للأعلى، تفتح الصمامات ذات الاتجاه الواحد وتغلق، مما يمنع الدم من التسرب مرة أخرى للأسفل، عندما تضعف هذه الصمامات أو تتضرر، يُسحب الدم للأسفل وتسمى هذه الحالة بالقصور الوريدي، وتصبح الأوردة دوالي عندما يتجمع الدم مسببا انتفاخا في الساقين.

وحسب منشورات جامعة أركنساس للعلوم الطبية قد يؤدي الوقوف والجلوس لفترات طويلة جدا إلى زيادة خطر الإصابة بالدوالي، ولكن لا يوجد دليل على أن وضع ساق على ساق أثناء الجلوس يتسبب في ظهورها.

هل تسبب هذه الوضعية ضررا على المرأة الحامل؟

خلال فترة الحمل، يمر الجسم بمجموعة متنوعة من التغييرات الجسدية، من ذلك تمدد الرحم وانتقال مركز الثقل إلى الأمام، وهو ما يساهم في تغير طريقة المشي والوقوف والجلوس بشكل مختلف عن المعتاد.

لا يتسبب الجلوس مع الساقين المتقاطعتين في إيذاء المرأة أو الجنين، لكن إجهاد العضلات وآلام الظهر والتشنجات حالات شائعة أثناء الحمل، حيث تتسبب هذه الوضعية في تورم الكاحل وتقلص الساقين أو انتفاخهما أو تشنجهما، ولتفادي ذلك، يمكن الجلوس مع وضع القدمين على الأرض أو  رفعهما على كرسي.

لن يتسبب الجلوس مع وضع رجل على رجل في حالة صحية خطيرة، لكن يمكن أن يسبب ارتفاعا مؤقتا في ضغط الدم وضعف العضلات، ولتفادي ذلك، من المهم تجنب الجلوس في وضع واحد لفترات طويلة من الزمن كيفما كانت وضعية الجلوس.

 



Source hyperlink

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close